التقى رئيس الحكومة يوسف الشاهد، اليوم الخميس بقصر الحكومة بالقصبة، وفدا من المجتمع المدني كان قد استقبله رئيس الجمهورية قيس سعيد ظهر اليوم لمعالجة جملة من المطالب الاجتماعية والاقتصادية المتعلقة بجهة قفصة خاصة المتصلة بقطاع الفسفاط.
وصرحت زكيّة الأطرش، المتحدثة باسم الوفد، وفق بلاغ لرئاسة الحكومة، بأنّ اللقاء مع رئيس الحكومة جاء مباشرة بعد لقاء مع رئيس الجمهورية ومثّل فرصة لطرح جملة من المواضيع التي تخص الجهة، مؤكدة أن هذا الوفد هو "وفد من المجتمع المدني وأن هذا التحرك ليس وراءه أحزاب وإنما هو تحرك لمجموعة من الأفراد تغار على منطقتها وجهتها".
وذكرت المتحدثة أن رئيس الحكومة سيعيد الحياة الى عدد من المعامل الموجودة في المتلوي وفي أم العرائس وهذا بالتعاون مع أهالي المنطقة.
وأضافت أنه "إذا عادت شركة فسفاط قفصة وشركة السكك الحديدية الى العمل فإن هناك نسبة من عائدات الفسفاط ستعود الى ولاية قفصة، وفي هذا الاطار دعت شباب الولاية الى "التعقل حتى يعود الانتاج إلى ما كان عليه في السابق وبذلك تعود الفائدة على المنطقة ويتم حل عديد الاشكالات"، وفق تعبيرها.
كما أفادت المتحدثة بأنه تم إثارة ملف المعبر الحدودي لمنطقة أم القصاب مع رئيس الحكومة، مؤكدة أنه سيمثل انجازا للمنطقة.
وطمأنت أصحاب الشهائد العليا بأن "رئيس الحكومة سيعمل على ايجاد حلول مع البنوك لتمويل المشاريع الخاصة"، وفق ما جاء في نص البلاغ.