تحتضن ولاية تونس يوم الإثنين القادم جلسة لتدارس أزمة بلدية باردو وشركة تونس للشبكة الحديدية السريعة، يحضرها جميع المتدخلين.
وأكد والي تونس الشاذلي بوعلاق في تصريح لشمس أف أم، أن الجلسة ستعمل على إيجاد حلول توافقية بين بلدية باردو والشركة المذكورة.
يُذكر أن بلدية بادرو أصدرت قرارا يقضي بإيقاف أشغال الشبكة الحديدية السريعة.
وفي تدخل لها في فقرة المهمة، كانت مديرة الإتصال بالشركة أكدت أن كل تعطيل للأشغال يُكلف المؤسسة يوميا 200 ألف دينار.