قال رئيس مجلس نواب الشعب، راشد الغنوشي، "إن مجلس النواب هو مركز السلطة في تونس، باعتبار أن نظامها برلماني بالأساس"، متابعا "نحن ركزنا جهدنا على هذه المؤسسة، لأنها مركز التشريع والسياسة، وكل ما يتعلق بنظام الدولة".

وأكد الغنوشي في تصريح صحفي، مساء الاربعاء، بمقر مجلس نواب الشعب بباردو عقب انتخابه رئيسا للبرلمان بـ 123 صوتا، الحرص على "رد الاعتبار للمؤسسة التشريعية، التي تجسد سلطة الشعب والتمثيل المباشر له عن طريق الديمقراطية، وجعل الناس قريبين من السلطة، بل هم السلطة"، وفق تعبيره.

وأضاف "لولا هذا الشعب المؤمن بالديمقراطية وانتخابه لأعضاء البرلمان، ما كان يمكن لنا أن نصل إلى ما وصلنا إليه"، متعهدا بـ"خدمة من انتخبوا حركة النهضة ومن لم ينتخبوها، وكل من ساهموا في إنجاح العرس الديمقراطي في تونس".

وأقر راشد الغنوشي بأنه "لم يكن بإمكانه الوصول إلى رئاسة البرلمان دون التعاون مع الآخرين، بما في ذلك حزب قلب تونس"، مضيفا أن "حركة النهضة ستتعامل مع كل الأطراف صلب البرلمان دون إقصاء، خاصة أنه لا يمكن أن يصدر أي تشريع دون التوافق مع بقية مكونات المشهد البرلماني".

   وشدد على أنه "ليس هناك من فيتو في التعاطي مع الشأن التشريعي، لا سيما وأن البرلمان يضم كل الأحزاب"، وعلى الحرص على "عدم مقاطعة أي حزب انتخبه الشعب"، لافتا إلى أن النظام الداخلي للمجلس النيابي "يفرض المشاركة والتوافق، ويمنع أي حزب، مهما كان قويا، من الاستقلال بالتشريع والتقرير".