تمّ تجديد الثقة في تونس لشغل خطة نائب رئيس المنظمة العالمية للمياه المعدنية وعلم المناخ، ممثلة في شخص مدير عام الديوان الوطني للمياه المعدنية والاستشفاء بالمياه، رزيق الوسلاتي، وذلك خلال أشغال الجلسة العامة الـ72 للمنظمة الملتئمة خلال الفترة الممتدة من 16 الى 20 أكتوبر الجاري باليونان.
ويعكس تجديد الثقة ، في تونس في هذا المنصب، وحسب ما ورد في بلاغ صادر عن ديوان المياه المعدنية، حصلت (وات) على نسخة منه، الإعتراف بتونس كوجهة للسياحة الاستشفائية خاصة أنها تحتل مكانة متقدمة ضمن الدول الرائدة في هذا المجال وبالتطور الذي يشهده قطاع المياه المعدنية والسياحة الاستشفائية كما وكيفا.
وتمحورت مشاركة تونس ضمن أشغال الملتقى العلمي، الذي انتظم على هامش الجلسة العامة للمنظمة، حول الفوائد العلاجية للاستشفاء بمياه البحر والمردودية الاقتصادية لهذا النشاط، وذلك بمشاركة عديد المختصين من الدول الاعضاء على غرار ألمانيا وروسيا وايطاليا وفرنسا والصين واليابان والبرازيل وأكرانيا وكوبا وليتوانيا والبرازيل وكازاخستان ورومانيا وليتوانيا وتركيا والمنظمة العالمية للاستشفاء بالمياه وعلم المناخ هي منظمة غير حكومية تأسست سنة 1937 ومعترف بها لدى المنظمة العالمية للصحة وتشغل ايطاليا، حاليا، منصب رئاسة المنظمة.