استنكر المكتب التنفيذي الوطني للاتحاد العام التونسي للشغل في اجتماعه الدوري، خطاب التهديد والتحريض الذي استهدف الإعلاميين.
وعبر المكتب في بلاغ نشرته المنظمة الشغيلة اليوم الجمعة 18 أكتوبر 2019، عن رفضه لشيطنة الإعلام، مستهجنا التهجّم على الاتحاد وترويج المغالطات والأكاذيب في حقّ النقابيين، معتبرا ذلك محاولة يائسة لإرباكه وإثنائه عن لعب دوره الوطني.
وفي نفس البيان، عنّأ الاتحاد رئيس الجمهورية المنتخب قيس سعيّد، راجيل له التوفيق في ضمان تطبيق الدستور والدفاع عن الحقوق والحريات وفي خدمة تونس.
كما توجه بالشّكر إلى النّاخبات والنّاخبين وبالتحية للهيئة العليا المستقلّة للانتخابات وكافّة أعوانها، وأثنى على كافّة الملاحظين ومنهم النقابيات والنقابيون الذين حرصوا على متابعة الانتخابات في جميع أطوارها.
وحيّا قوّات الأمن والجيش لجهودهم المبذولة في تأمين الانتخابات.
وثمّن دعوة رئيس مجلس النواب بالنيابة إلى اجتماع مكتبه لتحديد موعد الأربعاء 23 أكتوبر 2019 لتنصيب الرئيس الجديد والإسراع بتكليف الحزب الحاكم بالبدء في مشاورات تشكيل الحكومة في أقرب الآجال.