نفت الإدارة العامة للسجون والإصلاح "نفيا قطعيا" ما ورد في برنامج حواري على القناة التلفزية الخاصة "الحوار التونسي" من تعرض المترشح للانتخابات الرئاسية نبيل القروي (موقوف بسجن المرناقية) للابتزاز داخل الوحدة السجنية الموقوف بها، وتؤكد أن هذه التصريحات "ليس لها أي أساس من الصحة".
وبينت إدارة السجون والإصلاح أن مختلف الزيارات التي يتلقاها المساجين لا تتم إلا بإذن من السلطة القضائية المتعهدة بالملف، مؤكدة التزامها بالحياد التام في تعاملها مع كافة المساجين دون تمييز اعتبارا لدورها في إنفاذ القانون مع احتفاظ الإدارة بحقها في تتبع مطلقي مثل هذه التصريحات.
كما أكدت أنها "لن تتوانى في الدفاع عن منظوريها من إطارات وأعوان تجاه مثل هذه الادعاءات التي من شأنها إرباك عمل هذه المؤسسة الأمنية الحساسة".