دعت جمعية "أصوات نساء" النساء التونسيات الى التوجه الى مكاتب الاقتراع بكثافة يوم 15 سبتمبر القادم لممارسة حقهنّ في الانتخابات الرئاسية السابقة لاوانها والمشاركة في الحياة السياسية واختيار رئيس البلاد الانسب لتقلد هذا المنصب وتوخي "الحذر" في ذلك.

ودعتهنّ، في بيان صحفي الى اختيار رئيس يؤمن بالمساواة وتكافؤ الفرص بين الرجال ولنساء وجميع فئات المجتمع.

وجاء في البيان إن على الرئيس المنتخب أن يعمل على تعزيز المكتسبات في مجال حقوق المرأة وأن يكون لديه برنامج انتخابي مقنع يعمل على النهوض بوضع المرأة في تونس والدفاع عن حقوقهنّ، فضلا عن تضمنه لاستراتيجية واضحة لمكافحة الفساد وتكريس الشفافية.