تم اليوم الأربعاء بصفاقس تشييع جثمان الفقيد محمد مختار السلامي مفتي الجمهورية الأسبق، الذي وافته المنية مساء الإثنين عن سن تناهز 94 عاما إثر وعكة صحية، وذلك سط حضور عدد من الشخصيات الجهوية والوطنية والوجوه السياسية.

واعتبر وزير الشؤون الدينية، أحمد عظوم، لدى حضوره موكب الجنازة أن وفاة الشيخ السلامي "تعد فقدانا لمنارة ومفخرة علمية جمعت بين تفسير النص الديني وفهم واقع المال والاعمال على طريقة الشريعة الاسلامية ليس على مستوى تونس فحسب بل على مستوى العالم الاسلامي".

وأضاف عظوم "عزاؤنا في هذا العلامة تكمن في ضرورة النسج على دربه، لا سيما على مستوى المالية الاسلامية باعتباره رائدا من روادها"، مشيرا الى ان "اهداءه لقرابة 5 آلاف من آثاره الى المكتبة العمومية الجهوية بصفاقس تعّد بادرة من عالم متواضع في حجمه آمن بأن علمه ليس ملكا له فقط بل ملكا للجميع"، حسب تعبيره.