أكد الكاتب العام للجامعة العامة للبريد الحبيب الميزوري مساء الاربعاء، أن الجامعة على استعداد للتفاوض حالا مع وزارة الاتصال والاقتصاد الرقمي في وقت أبدت فيه الأخيرة ، بدروها ، استعدادها للتفاوض مع كافة الأطراف الاجتماعية.

 وأضاف الميزوري " أن الجامعة والوزارة لم يخوضا محادثات مباشرة حتى خلال اللقاء الذي جمعهما مؤخرا على مستوى وزارة الشؤون الاجتماعية وأن وزارة الاتصال "ترفض الحوار".

ويطالب مهنيو البريد بتفعيل اتفاقيات قائمة تتعلق بالترقيات الى جانب حزمة مطالب اجتماعية من بينها القانون الأساسي للبريد تم الاتفاق بشانها بين الأطراف النقايبة والادارة.

وقال الميزوري "لم يتم التواصل معنا ، اننا موجودون امام مقر وزارة الاتصال والاقتصاد الرقمي ويوجد مسؤولون نقابيون في الاعتصام لكن الوزارة أغلقت باب التفاوض ".

واستنكرت وزارة الاتصال، في بلاغ لها، ما أسمته "مغالطات" تحدثت عن "الاعتداء على المعتصمين وإخراجهم بالقوة من بهو الوزارة".

ونددت الوزارة بالتجاوزات التي قام بها "البعض" من خلال منع موظفي الوزارة وضيوفها من الدخول إلى مقر العمل وتعمد الإضرار بالممتلكات العامة مما تسبب في بعض الأضرار المادية ".

   ودعت الوزارة ، في بلاغها ، كافة الأطراف إلى تغليب المصلحة العامة ومواصلة نهج الحوار والتفاوض للتوصل إلى حلول دون الإضرار بمصالح المواطن ".