حمّلت حركة الشعب رئيس الحكومة يوسف الشاهد ومن ورائه الائتلاف الحاكم مسؤوليّة تردّي الخدمات وفي مقدّمتها الماء والكهرباء والصحة وأدانت الاستهتار بظروف العيش  في كل انحاء البلاد.

 ودعت الحركة إلى محاسبة المسؤولين في كل المستويات الذين تسبّبوا في حرمان المواطنين من الماء الصّالح للشراب والكهرباء طيلة أيام عيد الأضحى المبارك وخلال فصل الصيف الحار.