أصدر الممثل القانوني لحركة نداء تونس ونجل رئيس الجمهورية حافظ قايد السبسي توضيحا للرأي العام، أكد فيه أنه ليس ناطقا رسميا باسم رئاسة الجمهورية ولا أي مؤسسة من مؤسسات الدولة.
وأوضح حافظ قياد السبسي في تدوينة له على حسابه الشخصي على الفايسبوك، أنه تدخل يوم الجمعة الماضي على قناة الحوار التونسي بطلب من القناة، مشددا على أنه تحدث باسم حركة نداء تونس.
وبيّن أن كل ما صرح به كان في إطار معرفته بطريقة تفكير رئيس الجمهورية وتوجهاته السياسية طيلة تجربته الطويلة.
وتابع قائلا 'يبدو أن هذه التصريحات تتوافق مع موقف أكثر من 60 بالمائة من المستجوبين في مختلف عمليات سبر الآراء والذين رأوا ان القانون الانتخابي إقصائي وغير ديمقراطي، والبعض الآخر وعن سوء نية واضحة يريدون التخبط على شخص حافظ قائد السبسي وهم يدركون ويعلمون جيدا أن لا أحد في تونس يمكن أن ينوب الباجي قائد السبسي أو يتكلم باسمه خارج دائرة المؤسسات الرسمية للدولة وتفويض سيادة رئيس الجمهورية.
وختم حافظ قايد السبسي تدوينته بالقول 'لا أحد ينكر أن الباجي قائد السبسي هو رجل دولة بامتياز ولا أحد يستطيع أن يمحو تاريخه النضالي ضد الإقصاء كما لا أحد يمكنه أن يمنع مواطن من ممارسة السياسة...يتحدثون عن أخلقة العمل السياسي و لم أر نزولا أكثر من هذا'.