أفادت مصادر خاصة لمراسل شمس أف أم في نابل أن الشاب الذي قام بعملية البراكاج لفرع بنك بدار شعبان الفهري من ولاية نابل صباح هذا اليوم أنه و خلال الأبحاث الأولية معه تبين أنه قاطن في مدينة الحمامات أصيل احدى ولايات الساحل وأنه عاطل عن العمل منذ مدة حيث فسر و حسب نفس المصدر عملية السرقة باستعمال سلاح ابيض لغاية اجتياز الحدود خلسة وكان قد خطط لعمليته منذ فترة و انه في كامل مداركه العقلية و ليس متعاطي اي نوع من المخدرات
و أضافت ذات المصدر انه توجه بعد قيامه بعملية السرقة الى محطة سيارات الأجرة "اللوجات" حيث استقل إحدها لنية التوجه إلى مدينة قليبية الا ان حالة الارتباك التي كان عليها جعلت سائق سيارة الأجرة يشك في أمره الشئ الذي جعله يطلب النزول في جهة منزل تميم
هذا وأكدت نفس المصادر أنه و باتصال سائق سيارة الأجرة بالوحدات الأمنية تمكنوا من القبض عليه و توجيه لمركز الأمن العمومي بقربة اين تم عد المبلغ المالي و المقدر بحوالي 30 مليون ثم سماع المعني بالأمر في مرحلة أولى هناك ثم إحالته و بناءا على تعليمات النيابة العمومية لفرقة الشرطة العدلية بنابل.