أثارت وفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسي، اليوم الإثنين، الرأي العام الوطني كما كانت محط إهتمام الطبقة السياسية، حيث اعتبر رئيس الجمهورية السابق محمد منصف المرزوقي "وفاة الرئيس الشهيد محمد مرسي في الظروف المأساوية التي رأيناها : شهادة إلى الأبد على صلابة الرجل ....على شجاعته ....إعلى نسانيته ....على تمسكه لآخر نفس بقيمه وبمواقفه ".

كما إعتبر في التدوينته التي نشرها منذ قليل على صفحته في الفايسبوك وفاة مرسي "شهادة إلى الأبد على إنعدام الحدّ الأدنى ْ....من الشهامة ...من النبل ....من الفروسية ....من قيم العروبة والإسلام ....من ٍالانسانية من قبل خصومه ."

ودون"إن كان هناك شكّ في وقوف قتلة الرئيس الشهيد أمام عدالة الأرض فموعدهم قد ضرب منذ رابعة وقبلها وبعدها أمام عدالة السماء وعند الله تجتمع الخصوم . أما التاريخ فقد قال كلمته في محمد مرسي وقد دخله اليوم من أوسع أبوابه . كل التعازي وإن عجزت الكلمات عن التعبيرعن التعاطف والحب والألم إلى أعائلة الرئيس الشهيد محمد مرسي ، إلى أهلنا في مصر الحبيبة الذين فقدوا اليوم رجل قلّ نظيره ، إلى كل الأمة العربية والاسلامية التي فقدت بموت الرئيس الشهيد شمعة كانت تنير الظلام الدامس الذي سلطه علينا الاستبداد والاستعمار. ولا بدّ لليل أن ينجلي".