أفاد فرع الجامعي للتعليم الثانوي بأنه تلقى عديد التذمرات من الأساتذة المعنيين بالمراقبة وعديد أولياء التلاميذ بخصوص تصرفات ممثلي وزارة التربية بالجهة وتجاوزات البعض منهم التي أدت إلى التوتر والاحتقان والتأثير السلبي على السير العادي للامتحانات من اقتحام لقاعات الاختبار دون استئذان رئيس المركز والأساتذة المراقبين وتفتيش تعسفي للممتحنين والممتحنات مما أثر سلبا على تركيز المترشحين وأثار الخوف والبلبلة وهو ما يعد تعدٍ على الحرمة الجسدية للمترشحات الاناث اللاتي تعرضن للتفتيش.

وأكد أنه بقدر حرصه على شفافية الامتحانات وتطبيق مبدأ تكافؤ الفرص بين التلاميذ وتسهيل مهام كل المكلفين بزيارة المراكز فإنه يطالب بسلطة الاشراف والمندوبية الجهوية للتربية بوضع حد لتجاوزات بعض ممثليها بالجهة وايجاد آلية مراقبة قانونية لعملهم لا تتعارض مع صلاحيات بقية المكلفين بهذه الامتحانات.

وشددت أنه في صورة تواصل مثل هذه التجاوزات فإنه يدعو منظوريه رؤساء مراكز الاختيارات الكتابية والأساتذة المراقبين إلى التصدي لها وإبلاغ هياكلهم النقابية في الابان.