قال النائب أيمن العلوي، إن إقدام حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد بمعية رابطة اليسار العمالي على إيداع ملف لدى الهيئة العليا المستقلة للانتخابات لتمثيل الجبهة الشعبية في الانتخابات القادمة "هو حماية لهذا الائتلاف"، ورد على ما ارتكبه الأمين العام لحزب العمال حمة الهمامي من تجاوزات.

وأكد العلوي، الاثنين، أن الهمامي قام بتصرف وصفه بـ "الخطير"، حيث عمد إلى تسجيل اسم الجبهة في المعهد الوطني للمواصفات والملكية الصناعية يوم 14 نوفمبر 2013 كملكية فردية خاصة به، دون علم بقية مكونات الجبهة وقياداتها، وبعد أشهر قليلة من اغتيال الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي".

وشدد على أن ردة فعل حزب "الوطد" الموحد ورابطة اليسار العمالي هو "إجراء تحفظي لإعادة الجبهة الشعبية إلى عموم المناضلين، وتعبير عن رفض محاولات إختطاف الجبهة للحساب الشخصي لحمة الهمامي وخدمة لأغراضه الشخصية "، على حد تعبيره.

كما أفاد، بأن العمل حثيث بين مكونات الجبهة الرافضة لنهج الإقصاء استعدادا للانتخابات التشريعية، مبرزا وجود مشاورات مع أطراف مختلفة لتكوين ائتلافات انتخابية للانتخابات التشريعية.