ردت اليوم الإدارة العامة للديوانة على البيان الصادر عن الجامعة الوطنية للجلود والأحذية التابعة لمنظمة الأعراف والمتعلق بإعلان بيع بالمزاد العلني لعدد 104 حاوية من الملابس المستمعلة (فريب) صادر عن المكتب الحدودي للديوانة برادس، وحيث أفادت الجامعة في بيانها أن هذه العملية مخالفة للقوانين المنظمة للقطاع وتهدف إلى مزيد إغراق السوق والإضرار بصحة المواطن وتعميق أزمة الجلود والأحذية.

وأوضحت أنه تم إصدار إعلان البيع بالمزاد العلني عدد5 لسنة 2019 والمتعلق بـ104 حاوية و5 مجرورات تحتوي على ملابس مستعملة غير مفروزة كانت موضوع مخالفات ديوانية أو تجاوزت المدة القانونية للمكوث بميناء رادس، وقد تضمن إعلان البيع  شرط توجيه هذه الحاويات نحو التصدير أو لفائدة المؤسسات الصناعية المختصة في توريد وفرز الملابس المستعملة والتي تلتزم بإعادة تصدير اللعب والأحذية والحقائب اليدوية من الجلود.

وشددت على أن عمليات البيع بالمزاد العلني لحاويات الملابس المستعملة يتم منذ سنة 2015 طبقا لنفس الشروط القانونية ويمكّن من توفير موارد مالية من العملة الصعبة لفائدة الدولة كما يمكن من تسريح الفضاءات المينائية من هذه الحاويات طويلة المكوث.