قال الأمين العام لحركة تحيا تونس، سليم العزابي، "أن حركة النهضة تعد المنافس المباشر والطبيعي لحركة تحيا تونس".
وبين في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، السبت، على هامش ندوته الفكرية الثانية، "من اللوائح إلى البرنامج"، أن الحزبين لا يشتركان في المشروع المجتمعي ولا في المنطلقات ولا في الأهداف.
وأضاف بأن الاتفاق الحاصل اليوم بين تحيا تونس وحركة النهضة، يقتصر في اتمام الهيئات الدستورية والحفاظ على الاستقرار الحكومي، مشددا على أن حزبه يدافع عن الحريات الخاصة والعامة بشدة وهو ما تم تدوينه بلوائح مؤتمره الأخير.
واعتبر العزابي، أن تحيا تونس يقدم نفسه كرقم صعب في المشهد السياسي، بعد أن أتم مساره التأسيسي بعقد مؤتمره وخرج منه موحدا وصلبا، وأن الحزب ينطلق في توحيد العائلة الديمقراطية والوسطية وقد نجح في الاندماج مع حزب المبادرة وناقش ذلك مع حزبي البديل ومشروع تونس.
وأشار الى أن تحيا تونس لم يدخل في اتصالات مباشرة مع شقي نداء تونس في اطار مساره التوحيدي، وأنه يرجأ هذا الأمر الى ما بعد فظ الاشكالات القانونية التي يتنازع حولها شقي الصراع بحركة نداء تونس.
وجدد التأكيد على أن حزب "تحيا تونس" يدعم رئيس الحكومة يوسف الشاهد، وأن الحزب يتفق مع رئيس الحكومة حول الاصلاحات التي يعمل على تجسيمها في المرحلة القادمة، كما يعمل على بلورة برنامجه الاقتصادي والاجتماعي وتقديمه للتونسيين، ترجمة لما ورد بلوائح مؤتمره التأسيسي.