قال اليوم الأربعاء 27 مارس 2019 وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي، إن ملف الجولان والصراع العربي الصهيوني سيكونان على رأس بنود جدول أعمال وزراء الخارجية العرب وكذلك القمة العربية التي تحتضنها تونس والتي سيكون اختتامها يوم الأحد 31 مارس الجاري.
وأكد الجهيناوي في حوار له نشرته جريدة المغرب في عددها الصادر اليوم، أن هضبة الجولان أرض سورية محتلة منذ 1967 وأن العديد من قرارت مجلس الأمن تؤكد ذلك، مضيفا أن المجلس اعتبر منذ 1981 كل الإجراءات التي يقوم بها الاحتلال الإسرائيلي في الجولان لاغية ولا قيمة لها وغير معترف بها.
وشدد الوزير على أن الجولان جزء لا يتجزأ من التراب السوري.