أكدت الإدارة العامة للأمن الوطني، تقدم أحد المواطنين إلى مقر الإستمرار بحلق الوادي راغبا في الإعلام عن تعرض إبنه (28 سنة) للإختطاف من قبل مجموعة من المنحرفين بعد أن تلقى مكالمة هاتفية منه يعلم عن تعرضه للإعتداء بالعنف الشديد والتهديد مقابل تمكين المعتدين من مبلغ مالي لتحريره.
وأضافت أنه تم إيلاء الموضوع الأهمية اللاّزمة من قبل الوحدات الأمنية التابعة لمنطقة الأمن الوطني بقرطاج، بتكثيف التحريات الميدانية أمكن التعريف بهوية ذوي الشبهة شابان (19 و22 سنة)  والقبض عليهما بأحد الأنهج الفرعية المظلمة والمنزوية بجهة الكرم الغربي رفقة المتضرر الذي كان يحمل آثار عنف ودماء بوجهه.
وبالتحري مع المظنون فيهما اعترفا بما نُسب إليهما، ليتم الإحتفاظ بهما بعد استشارة ممثل النيابة العمومية من أجل "إختطاف نفر وتحويل وجهته غصبا والإعتداء بالعنف الشديد والإبتزاز" والأبحاث متواصلة على صعيد فرقة الشرطة العدلية بقرطاج.