تعيش مدينة المهدية مساء اليوم الخميس، على وقع تظاهرة تؤسس للتنقل الحضري السلس باستعمال الدراجات الهوائية، وفق ما أكده يونس عقون رئيس مشروع "التهيئة العمرانية من أجل إعادة ابتكار التنقل الحضري وحث المواطنين التونسيين على المشاركة"".

وتتمثل التظاهرة، التي دعت لها بلدية المهدية، في تنظيم رحلة بطول 15 كلم تجوب المدينة العتيقة والمنطقة السياحية بهدف حثّ المواطنين على تبني طرق تنقل تحافظ على البيئة، وتدعم السياحة، وتقلص من الازدحام المروري.

وبين عقون أن المشروع، الذي انطلق خلال جوان 2020 ويستهدف بلديتي المهدية والقيروان، وبلدية ستارزبورغ الفرنسية، يصبو إلى تشريك المواطنين في النهوض بجودة الحياة، والاستمتاع بالمكامن السياحية والبيئية المتوفرة في هذه المناطق.

وأوضح أنه قصد بلوغ هذه الأهداف، يضمّ المشروع جوانب تتعلق بالدراسات والتكوين بالتعاون مع البلديات الشريكة، علاوة على 3 جمعيات غير حكومية تنشط في المجالات ذات العلاقة.

وينتظر، بحسب المتحدث، أن تنطلق خلال أكتوبر من هذا العام استشارات تستهدف المواطنين للوقوف على تصوّراتهم وخياراتهم الّتي تهمّ التنقل وتحقق الأهداف المرسومة المتعلقة بالبيئة والسياحة وجودة الحياة.

ويخصّص المشروع، الذي تبلغ ميزانيته 3 ملايين أورو ممولة من قبل الاتحاد الأوروبي، نسبة من التكاليف للمشاريع الصغيرة التي تخدم الأهداف المرسومة.

وينتظر أن يشارك حوالي 50 مواطنا على الدراجات الهوائية للترويج للأفكار المبتكرة في التنقل، في انتظار اختتام المشروع في موفى جوان 2023 عبر تأسيس سلوك جديد ينهض بالمنطقة من الناحية الجمالية والاقتصادية.

المصدر (وات)