يتواصل تزويد ولاية تطاوين بالمواد الاساسية المدعّمة، حيث تزوّدت الجهة، من 1 إلى 16 اوت الجاري، بأكثر من 40 ألف لتر من الزيت النباتي المدعم، وحوالي 1915 قنطارا من دقيق السميد، و803 قنطارات من دقيق فارينة، حسب ما أفاد به، اليوم الخميس، المدير الجهوي للتجارة صالح عزوز.

واكد عزوز، في تصريح لـ"وات"، ان 56 مخبزة مصنّفة في الجهة تحصلت خلال النصف الاول من الشهر الجاري على حوالي 62 بالمائة من حصتها ( اي 6086 قنطارا من جملة 9863 قنطار).

وأضاف ان فرع الديوان التونسي للتجارة يتوفر على مخزون يبلغ 213 طن من السكر السائب الى غاية 16 اوت الجاري، بعد ان وزع قرابة 127 طنا، منها 110,550 طنا للاستهلاك عائلي و 8,2 طنا للاستعمال الحرفي والصناعي, فيما تزوّدت المساحات التجارية الكبرى في الجهة عبر مسالكها الخاصة بـ2,4 طنا من السكر المعلّب.

أما بخصوص الشعير العلفي، فقد تم تزويد نقاط بيع الاعلاف في الجهة بحوالي 21,418 قنطارا من الشعير العلفي وهو ما يمثل حوالي 34,52 بالمائة من الحصة الشهرية المحدّدة للجهة، إضافة الى تزويد المربّين بـ 8,200 قنطار من السداري، بما يمثل حوالي 48 بالمائة من اجمالي الحصة الشهرية المحدّدة للولاية.

واشار صالح عزوز الى ان فرق المراقبة الاقتصادية تواكب كل عمليات توزيع هذه المواد التي تشهد اقبالا لافتا، وتعمل على الضرب على ايدي المحتكرين،حيث نفذت خلال الـ16 يوما الاولى من الشهر الجاري حوالي 700 زيارة سجلت خلالها 91 مخالفة اقتصادية، وحجزت عدة مواد منها 48 كلغ من العجين الغذائي، و30 كلغ من الفارينة، و 540 علبة معجون طماطم، و 84 قارورة زيت نباتي غير مدعم، و24 لترا من الزيت المدعم.

وتم التركيز خلال حملات المراقبة المشتركة والعادية على المواد الغذائية بما في ذلك قطاعات الخضر والغلال، واللحوم البيضاء، والمواد المدعّمة، ومواد التنظيف والصحة الجسدية التي تم تحديد هوامش الربح فيها بداية من 5 جويلية الماضي، حسب نفس المصدر.