أعلنت بلدية البقالطة بولاية المنستير عن طلب عروض بتاريخ 16 جوان الجاري للقيام بأشغال نقل الرمال وفرشها لتغذية شاطئ الديماس بعد تسجيل خروج كميات كبيرة وغير مسبوقة من "الضريع " (الطحالب البحرية) امتدت على قرابة 1 كلم بنسب متفاوتة في المنطقة بين ميناء الصيد البحري بالبقالطة والوحدة السياحية "نادي المتوسط" سابقا، وفق ما أفاد به، اليوم الأربعاء، رئيس بلدية البقالطة محمّد البريقي.

وأضاف البريقي، في تصريح لـ"وات"، أنّ البلدية نسّقت مع السلط الجهوية ووكالة حماية وتهيئة الشريط الساحلي التي تجاوبت معها وخصّصت مبلغا قدره 50 ألف دينار للتدخل على مستوى هذا الشاطئ بعد معاينته في مطلع جوان الجاري من طرف خبير من وكالة حماية وتهيئة الشريط الساحلي.

وبيّن رئيس البلدية أنّ المقاول الذي ستكشف عنه عملية فرز العروض يوم 30 جوان الجاري مطالب، وفق كراس الشروط، بتسوية الطحالب البحرية بشاطئ الديماس ثم توزيع الرمال المنقولة فوقها على طبقات تتراوح بين 30 سنتيمترا و50 سنتيمترا.

وتتوفر بلدية البقالطة على مخزون كبير من الرمل لفظه البحر وهو موجود بالسبخة المحاذية لشاطئ البغدادي وسيقع نقل حوالي 6 آلاف متر مكعب منه على مسافة حوالي 8 كيلومترات لتغذية كامل شاطئ الديماس، وينتظر أن تتواصل الأشغال على امتداد 15 يوما يتمكن المصطافون بعدها مباشرة من السباحة بشاطئ الديماس في ظروف مريحة.

وتدعو وكالة حماية وتهيئة الشريط الساحلي بالمنستير على المحافظة على "الضريع" لأهميته في حماية الشواطئ من الانجراف، لا سيما وأنّ عملية نقله بالآلات يصحبها نقل للرمل والإضرار بالشاطئ.