تم التأكيد، خلال جلسة عمل اللجنة الجهوية لتفادي الكوارث ومجابهتها وتنظيم النجدة بصفاقس، التي انعقدت عشية اليوم الثلاثاء، بمقر الولاية، للنظر في ملف حماية الثروات الغابية والمحاصيل الفلاحية من آفة الحرائق والتوقي منها خلال هذه الصائفة، على ضرورة الرفع من درجة اليقظة والتنسيق بين جهود كل الأطراف المتداخلة من أجل ضبط خطة منهجية وعملية للغرض.
وذكر رئيس الدائرة الجهوية للغابات بالمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية بصفاقس، حسونة الهرابي، انه مع بداية كل موسم صيف، يقع الاستعداد للتوقي من حرائق الغابات على مرحلتين، وهما المرحلة الوقائية والاستعداد المادي والبشري للتدخل السريع في المراكز الغابية الموزعة على كامل الولاية.
من ناحيته، دعا المدير الجهوي للحماية المدنية، العميد حاتم بوبكر، إلى ضرورة ضبط خطة منهجية وعملية بين كل الأطراف المتداخلة، على غرار المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية وإدارة الغابات والحماية المدنية.. والقيام بحملات تحسيسية لاصحاب الضيعات الغابية وعقد جلسة جهوية في القريب العاجل لتذليل الصعوبات.
وأكد ممثل المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية، على ضرورة التنسيق وتشبيك العمل مع كافة الأطراف المتداخلة للوقاية في مرحلة أولى، ثم لضبط خطة للتدخل السريع، توقيا من نشوب حرائق في الثروات الغابية والمحاصيل الفلاحية.
يذكر ان مساحات الغابات بولاية صفاقس تقدر بحوالي 20 الف هكتار، فيما تقدر مساحة المراعي الطبيعية بحوالي 100 الف هكتار.