تسعى مصالح بلدية كسرى من ولاية سليانة، إلى إدراج هذه البلدية ضمن البلديات السياحية، لما تحتويه المنطقة من مقومات مختلفة ومتنوعة جاذبة للسياح.
وذكر رئيس بلدية كسرى، إسكندر القائد، في تصريح مساء اليوم الثلاثاء لـ(وات)، أن عدد من أعضاء المجلس البلدي قاموا مساء اليوم بتقديم الملف الرسمي لإدراج بلدية كسرى ضمن البلديات السياحية إلى والي سليانة، ليتم تقديمه في مرحلة لاحقة إلى وزيري السياحة والداخلية، في إنتظار المصادقة عليه، مبينا أن الملف هو عبارة على كتيب يحتوي على حوالي 73 صفحة يشمل جل الخصائص الطبيعية الإيكولوجية والثقافية وحتى الرياضية المميزة للمنطقة.
وأوضح القائد، أن معتمدية كسرى هي قرية أمازيغية وأعلى منطقة سكنية، وتبعد حوالي 170 كم على تونس العاصمة. وتضم أنواع مختلفة من التين وغابات هامة من الصنوبر الحلبي.
وأشار، إلى أن منطقة كسرى العليا تحتوي على متحف للعادات والتقاليد يعود إلى العهود البونية، وهو يوفر للزائر مشاهد للسهول والتضاريس الجبلية، وفق قوله.