أصدر فرع باجة للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان اليوم الثلاثاء 24 ماي 2022 رسالة وجهها الى رئيس الرابطة والى أعضاء الهيئة المديرة تم من خلالها التعبير عن رفض ما تضمنه البيان الصادر يوم أمس الثلاثاء عن الهيئة المديرة والذي تم من خلاله الإعلان عن قبول الرابطة المشاركة في الحوار الوطني الذي دعا له رئيس الجمهورية.

واكدت مراسلة فرع باجة أنه إستنادا على مقررات المجلس الوطني الأخير للمنظمة وما انبثق عنه من موقف مناهض لما جاء في بيان الهيئة المديرة، خاصة فيما يتعلق بعدم قبول انفراد رئيس الجمهورية بالرأي واعتماد آليات الحوار غير الواضحة وضرورة توضيحها ونتائجه المقرر مسبقا كعدم تزكية هذه التوجهات والعمل على تشريك القوى الوطنية في رسم السياسات العامة فإن أعضاء هيئة الفرع الجهوي للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان بباجة يعلنون ما يلي :

- التعبير عن رفض البيان الأخير الذي أصدرته الهيئة المديرة في 23 ماي 2022 .

- المطالبة بعقد مجلس وطني إستثنائي للحسم في موقف الرابطة النهائي من الحوار الوطني على الشاكلة التي يطرحها رئيس الجمهورية.

- التعبير على أن الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان لا يمكن أن تكون طرفا مشاركا في مبادرات غير جدية محسومة النتائج والمخرجات مسبقا.