أفاد مدير الصحة الوقائية بالإدارة الجهوية للصحة بالمهدية، سمير لحول، اليوم الأحد، أن عدد المؤسسات التربوية التي تم غلقها بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد قد بلغ 7 مؤسسات.

وأوضح لحول في تصريح لـ"وات" أن هذه المؤسسات توزعت إلى 3 بمعتمدية المهدية (معهدان ثانويان ومدرسة إعدادية) ومدرسة إعدادية برجيش ومؤسستين بالسواسي (معهد ومدرسة) إلى جانب المعهد الثانوي بقصور الساف.

وشدد المسؤول على أن وتيرة العدوى بالمؤسسات التربوية (تلاميذ وإطارات تربوية) باتت في ارتفاع إذ تم غلق عشرات الأقسام بالجهة واختبار المئات من العينات.

ولفت المتحدث إلى أن الأسبوع المقبل "ينتظر أن تشهد المؤسسات التربوية ذروة تفشي الفيروس التاجي"، مشيرا إلى أن الإطارات التروية وأولياء التلاميذ يطالبون بتعليق الدروس وتأجيل الدراسة إلى حين تطويق الجائحة.

وبين، من جهة أخرى، أن الفرق الطبية المكلفة بمتابعة الفيروس تبذل قصارى جهدها، رغم قلة عدد الإطارات الطبية المكونة لها، لكسر بؤر العدوى بالوسط المدرسي.

يشار إلى أن نقابة متفقدي التعليم الثانوي دعت، في باين لها اليوم، إلى "الإيقاف الفوري للدروس بجميع المؤسسات التربوية" لمكافحة فيروس كورونا المستشري بها، معللة طلبها بضرورة "كسر حلقات العدوى حماية للأرواح وأيضا المحتفظة على تكافؤ الفرص وضمان تقدم موحد في التحصيل المدرسي"، أي بين من أغلقت مؤسساتهم بسبب الفيروس ومن يتابعون الدراسة.