احتضن مقر المدرسة العليا للصيد البحري وتربية الاحياء المائية ببنزرت، اليوم السبت، حلقة نقاش حول الشراكة بين القطاع العام والخاص في قطاع الصيد البحري.

وكشفت شرف مرابط، احدى المشاركات في الندوة، في تصريح لمراسل شمس اف ام ببنزرت، عن مشروع يضم 7 شركاء من بينهم تونس فرنسا ايطاليا لبنان، يهدف إلى تطوير التكامل وتنويع قطاع الصيد البحري من خلال منحه أبعادا جديدة.

وسيتم المشروع بتمويل مشترك من الاتحاد الأوروبي، وذلك في إطار برنامج التعاون عبر الحدود لحوض البحر الابيض المتوسط والإنشاء والترويج لتكوين شبكات متوسطية جديدة بين المؤسسات الصغرى والمتوسطة الناشطة في قطاع الّصيد البحري.

ويهدف المشروع الى تعزيز قدرات المؤسسات العمومية على المستوى الاقليمي ومرافقة المستفيدين من المشروع من خلال التكوين والتدريب وتطوير الخدمات والمنتجات واستخدام أدوات جديدة لتسويق المنتوج.

ويشار الى ان الندوة الملتئمة اليوم ببنزرت، تندرج ضمن انشطة الشبكة المتوسطية لمصائد الاسماك في البحر الابيض المتوسط، نظمتها الجمعية التونسية للصيد البحري التقليدي بالتعاون مع الهيئة العامة للشراكة بين القطاع العام والخاص .