تخلّف 12910 أشخاص في ولاية صفاقس عن موعد التلقيح ضد الوباء من مجموع 16202 تمّ استدعاؤهم بتاريخ أول أمس الثلاثاء حيث لم يحضر لتلقي التطعيم سوى 3292 شخصا وهو ما يمثّل خمس عدد الذين يفترض بهم الاستجابة للدعوة الموجهة لهم بعد تسجيلهم الطوعي بمنظومة إيفاكس وفق ما أوردته الإدارة الجهوية للصحة بصفاقس في آخر تحيين لإحصائيات التلاقيح المنجزة بالجهة.
وقد عرفت مجمل المراكز وهي على التوالي مركز حديقة الرياضة شط القراقنة (المركز الأكبر في الجهة) والمركّب الشبابي طريق الميناء ومركز ساقية الزيت ومركز ساقية الداير ومركز جبنيانة ومركز قرقنة نفس الظاهرة حيث بقيت فرقها المجندة والمجهزة بالكميات الكافية من التلاقيح في انتظار المواطنين الذين ظل تدفقهم على المراكز ضئيلا.
واعتبر مدير الصحة الوقائية بالإدارة الجهوية للصحة بصفاقس الدكتور محمد مخلوف في تصريح لــ(وات) أن تخلّف هذه الأعداد الكبيرة من المواطنين عن مواعيد تلقّيهم الجرعات الأولى أو الثانية يقلص من المناعة الفردية والجماعية ضد الفيروس ومن النجاحات التي حققتها ولاية صفاقس حاليا في مجال التغطية بالتلاقيح التي صارت نسبتها العامة تناهز الخمسين بالمائة حاليا وفاقتها بالنسبة لبعض الفئات العمرية التي تفوق الخمسين سنة.
وأضاف مخلوف أن لا شيء يبرّر هذه النسبة المرتفعة من العزوف لا التحسّن الملحوظ في الحالة الوبائية باعتبار أن الخطر لا يزال قائما لموجة جديدة قد تكون اكثر خطورة ولا اعتماد لقاح "أسترازينيكا" في الوقت الحالي والذي أثبت نجاعته على غرار باقي اللقاحات.
وتشير الإحصائيات إلى تجاوز 764 ألف جرعة تم تقديمها إلى حدود يوم الثلاثاء الماضي في الجهة بين جرعة أولى وثانية علما وأن الهياكل الصحية في صفاقس رسمت هدفا تسعى إلى بلوغه وهو مليون جرعة حسب ما كان صرح به مخلوف ل(وات) في وقت سابق.
وتواصل صفاقس لليوم الثالث على التوالي حملة جهوية لتلقيح الطلبة والأساتذة الجامعيين وكل العاملين في قطاع التعليم العالي عبر خمسة مواعيد ضبطتها في خمس مؤسسات الجامعية تشمل كل الجامعات والكليات والمعاهد العليا التي تعدها الجهة والتي يفوق عددها 20 مؤسسة.