أكد كاهية مدير الرعاية الصحية الأساسية بالإدارة الجهوية للصحة في بالقصرين ، منصف المحمدي أن الوضع الوبائي الحالي بالجهة يشهد انفرجا وتحسنا ملحوظا في كافة مؤشراته.

وأبرز في تصريح لــ(وات) أن عدد حالات الوفاة الناجمة عن وباء كورونا المستجد تقلصت بشكل كبير مقارنة مع الأرقام المسجلة خلال شهري جويلية وأوت المنقضيين وكذلك الشأن بخصوص الإصابات المرصودة خلال ال14 يوما الماضية والتي قال إنها بلغت 447 إصابة مما ساهم في تقلص معدل انتشار عدوى الوباء بالجهة خلال نفس الفترة المذكورة الى 99 إصابة فقط على كل مائة ألف ساكن بعد أن كانت في حدود ال400 إصابة في الآونة الأخيرة.

وأضاف في ذات السياق أن نسبة التحاليل الإيجابية تقلصت هي الأخرى خلال الأسبوعين الماضيين الى 18 بالمائة ، كما سجلت المصالح الصحية تقلصا في عدد المرضى المقيمين بأجنحة الأكسجين بالمستشفى الجهوي وكافة المستشفيات المحلية إلى 58 شخصا مقيما مع تقلّص عدد المرضى المقيمين بقسم الإنعاش بالمستشفى الجهوي إلى مرضين فقط .

وشدّد المحمدي بالمناسبة على ضرورة توخي الحذر ومواصلة التقيد بمقتضيات البروتوكول الصحي والإلتزام بقواعد حفظ الصحة والإقبال بكثافة على التلاقيح رغم تحسن كافة مؤشرات الوضع الوبائي وذلك حتى لا يتأزم الوضع من جديد وتسوء الأمور.

ووجّه دعوته إلى كافة المواطنين الذين تلقّوا الجرعة الأولى من التلاقيح المضادة لفيروس كورونا إلى ضرورة تلقي الجرعة الثانية مؤكدا أن الإكتفاء بجرعة واحدة لا يحمي من مخاطر الوباء، مشيرا إلى أن نسبة الأشخاص الذين استكملوا تلاقيحهم المضادة لفيروس كورونا بالجهة قدر ب25 بالمائة، معتبرا هذه النسبة غير كافية بالمرّة لكسر حلقات العدوى والحدّ من انتشار الفيروس.

وأكّد من جهة أخرى أن التلاقيح متوفرة بكميات كافية في جميع مراكز الصحة الأساسية بالمعتمديات وفي المراكز القارة المخصصة للتلاقيح داعيا كافة المواطنين التوجه إلى هذه المراكز دون تردد وخوف لتلقي جرعاتهم باعتبار أن التلقيح هو السلاح الوحيد للتوقي من مخاطر كوفيد 19 .