أقدم عدد من الأولياء على غلق المدرسة الابتدائية زعفرانة التابعة لمعتمدية القيروان الجنوبية ومنع أبنائهم من الالتحاق بالدراسة فى حركة احتجاجية للمطالبة بتعويض إحدى المدرسات صرحوا بانها تشكو من اضطربات نفسية واصبحت تشكل خطرا على ابنائهم ، حسب ما أكده لشمس آف آم  أحد الأولياء مكرم العوني.

وقال العوني ان المعلمة تم طردها من عديد المدارس الابتدائية، مؤكدا انهم وباتصالهم بالمندوب الجهوي للتربية بالقيروان تعهد بتعويض المعلمة.

و قال المتحدث ان الأولياء امهلوا المندوبية اجلا إلى غاية يوم الاثنين القادم لايحاد حلول عملية للاشكالية وعودة الدروس إلى نسقها العادي.

 من جهته أكد المدير الجهوي للتربية بالقيروان عادل الخالدي، ان المعلمة تعاني من مرض مزمن وأنها كانت في عطلة مرضية وبانتهائها زاولت التدريس، لافتا النظر أنه قانونيا لا يمكن منعها من مباشرة عملها .

وأفاد الخالدي ان سيسعى لحل الإشكال خلال الساعات القادمة، وفق تعبيره.