تكرّرت صباح اليوم عملية احتجاز إحدى حافلات النقل المدرسي التابعة لوكالة قبلي للشركة الجهوية للنقل في قابس بإحدى قرى ولاية قبلي حيث عمد عدد من التلاميذ والاهالي من منطقة الرحمات من معتمدية قبلي الجنوبية الى منع الحافلة المخصّصة لنقلهم الى مؤسساتهم التعليمية بمدينة قبلي من مغادرة القرية وذلك على خلفية معاناتهم اليومية من عديد الإشكاليات أهمّها الاكتظاظ على حد تصريح البعض منهم لــ(وات).

وأوضح عدد من التلاميذ والأهالي أن عدم تخصيص سفرات خاصة بنقل تلاميذ منطقة الرحمات لوحدهم وإجبارهم على التنقل في حافلات مخصصة لنقل تلامذة بعض القرى المجاورة يؤدّي الى الكثير من الاكتظاظ مما يتسبب احيانا في بعض الاشكاليات داعين الى الاسراع بتوفير حافلة خاصة لتلاميذ قرية الرحمات.

وفي ردّه على هذه الاشكالية اوضح مدير وكالة قبلي للشركة الجهوية للنقل في قابس لطفي العابد لــ(وات) إن اشكالية حجز حافلات الشركة تكرّرت اكثر من مرة خلال هذا الاسبوع باكثر من قرية من قرى الولاية على غرار استفطيمي والرحمات، مشيرا الى ان السبب الرئيسي في عدم تأمين بعض السفرات او الاضطرار لنقل تلاميذ بعض القرى المتجاورة مع بعضهم البعض هو النقص الحاد في اسطول الحافلات حيث ان العديد منها تم تحويله إلى المستودع للصيانة التي تأخّرت جراء النقص في قطع الغيار لدى المزوّدين مما حتم على الشركة التصرف في الرصيد المتبقي من الحافلات من اجل مجاراة الصعوبات التي تزامنت مع العودة المدرسية.

وفي ذات السياق دعا العابد أهالي الجهة والتلاميذ الى تجنّب احتجارز الحافلات لان هذه العملية تؤثّر الى حد بعيد على سير السفرات وتؤدّي إلى إرباك على العديد من خطوط النقل المدرسي خاصة وأن غالبية هذه الحافلات تعمل على أكثر من خطّ، مشيرا الى تفهّمه لاحتجاجات التلاميذ ومؤكدا انه على استعداد للتحاور معهم متى قصدوا الادارة للتشكي من أيّ إشكال مع العمل على حلّه.