تحولت حملة التلقيح المشتركة التي تنفذها الإدارة الجهوية للصحة بتوزر مع مصالح الصحة العسكرية في يومها الثالث الى مكان انتصاب السوق الأسبوعية بمدينة توزر لتقدم خدماتها يومي السبت والأحد بغاية القرب من المواطن.

وبحسب ما افاد به مدير مجمع الصحة الأساسية محمد الأخضر قصيب فان الحملة ستتواصل في مختلف مناطق الولاية الى غاية يوم 22 من الشهر الجاري وتستهدف الفئة العمرية من 18 سنة فما فوق بتقديم جرعة واحدة لكل شخص من نوع "جونسون آند جونسون" حيث ستوفر 10 آلاف جرعة طيلة الحملة.

وأوضح قصيب في تصريح ل(وات) بأن عدد الملقحين "محترم" خلال الساعات الأولى من نصب خيمة التلقيح قبالة السوق الأسبوعية غير أن العدد يبقى دون المؤمل في الثلاثة أيام الأولى من الحملة حيث تراوح عدد الأشخاص الذين وقع تطعيمهم بين 700 و800 شخص.

وعبرت من جهتها ممثلة فريق الصحة العسكرية النقيب نادية بن عبد الحفيظ عن تفاجئ الفريق ببلوغ ولاية توزر نسبة تلقيح "محترمة" قاربت ال50 بالمائة من عدد السكان المعنيين بالتلقيح، واوضحت بأن الفريق يتحول بالأساس الى المناطق البعيدة التي تعرف عزوفا عن التلقيح على غرار معتمدية حزوة حيث وقع تطعيم 100 شخص في يوم واحد.

وأشارت الى أن فريق الصحة العسكرية يتنقل خلال هذه الحملة في مختلف المعتمديات ويعمل أحيانا على التواصل مع المواطنين في منازلهم، ودعت جميع المتخلفين الى الاقبال على التلقيح نظرا لتوفر التلاقيح ونظرا لخصوصية هذا اللقاح بتمكين كل شخص من جرعة واحدة، ويتكون الفريق من ثلاثة أطباء وعشرة ممرضين.