تجمّع عدد من شباب مدينة قبلي اثر القرارات التي أعلن عنها مساء الأحد رئيس الجمهورية قيس سعيد، أمام مقر حزب حركة النهضة بشارع صالح بن يوسف قبل القيام بإقتحام هذا المقر وحرق محتوياته ثم حرقه بالكامل ومنع اعوان الحماية المدنية الذين تحولوا على عين المكان من التدخل لإطفائه.

  وقد تدخلت وحدات من الأمن الوطني لتفريق المحتجين عبر استعمال الغاز المسيل للدموع.

كما تتواصل إلى حد الآن عمليات الكر والفر بين المحتجين وأعوان الأمن الذين تمركزوا بعدد من شوارع مدينة قبلي لحماية الممتلكات العامة والخاصة.

المصدر (وات)