يواصل بحّارة ميناء الصيد البحري في جربة حومة السوق اعتصاما مفتوحا انطلق يوم امس وذلك في إطار تحرّك احتجاجي اتخذ عدة اشكال منذ فترة للمطالبة بإصلاح الرافعة المعطّبة منذ اشهر وتحسين وضعية الميناء سواء من حيث الإنارة او الاكتظاظ وعدة مشاغل اخرى خلقت مثل هذا الاحتقان في صفوف البحارة حسب قولهم.

واعتبر البحاّرة ان تعطّب الرافعة اصبح مشكلا يؤرق كل البحارة لاعتبار اهميتها للسفن في إنقاذها وحمايتها من اي تهديد مضيفين أنهم يعانون أيضا من إشكالية الضغط المسلّط على الميناء من السفن الترفيهية ومن المارينا التي اكتسحت الفضاء المينائي حسب قولهم وهو ما يستوجب توسيع الميناء الى جانب جهره بسبب ترمّله وصيانة التنوير .

وقال محمد الفناني بحّار ومجهّز ان وضعية الميناء لا توفّر أيّ شرط من شروط السلامة سواء بسبب غياب التنوير والاضاءة اللازمة اوتعطّب الرافعة الذي طال لعدة اشهر ما هدّد سلامة عدة مراكب، مشيرا الى مشكل الحدود البحرية وخاصة مع الجانب الليبي في ظل تواتر حالات حجز عدة مراكب تونسية من قبل خفر السواحل الليبي.

وشدّد البحّار عنان بن حسن على مواصلة اعتصامهم الى حين اصلاح الرافعة في انتظار معالجة بقية المشاغل الاخرى كالإنارة والجهر والتوسعة والترفيع في سعر بيع السلطعون وحصة البحار من الحروقات وغيرها من المسائل التي تتطلب بدورها حلولا عاجلة .