عمد عدد من أهالي معتمدية جلولة من ولاية القيروان، صباح اليوم الثلاثاء، الى غلق الطريق الجهوية الرابطة بين مدينة القيروان والوسلاتية احتجاجا على غياب الخدمات الصحية الاستعجالية خلال الفترة المسائية والليلية وغياب حصص للاستمرار بالجهة.

وأوضح ياسين الرحماني وهو أحد المحتجين، أن اهالي معتمدية عين جلولة يعانون منذ شهر جانفي من غياب طبيب يؤمن حصص الاستمرار، ويقدّم الخدمات الصحية للاهالي خلال الفترة المسائية، بالاضافة الى عدم توفر سيارة اسعاف لنقل الحالات الاستعجالية الى المستشفيات بالمعتمديات المجاورة.

واكد ان احد المتساكنين أصيب ليلة مساء أمس الاثنين بلسعة عقرب ولم يجد من يسعفه رغم حالته الحرجة، ما اضطر عائلته الى الاستنجاد بوسيلة نقل خاصة لأحد المتساكنين لنقله الى مستشفى ابن الجزار بمدينة القيروان (على بعد حوالي 40 كلم من عين جلولة).

وأضاف ان الوضع اصبح اكثر ترديا في ظل انتشار جائحة كورونا مما دفع بالاهالي الى التنقل الى مستشفى الوسلاتية ومستشفى ابن الجزار بمدينة القيروان لطلب العلاج او القيام بالتحاليل للتأكد من الاصابة مع ما يحمله التنقل من مخاطر العدوى.

واشار الى ان المستشفى المحلي بعين جلولة مازال الى حد الان معطّلا ولم تكتمل اشغاله منذ 5 سنوات "بسبب عدم خلاص جزء من مستحقات المقاول المشرف على انشاء المستشفى"، وفق قوله.

وأكد أن أهالي المنطقة يطالبون بتوفير اطار طبي وشبه طبي لتأمين حصص صحية مسائية وليلية، وبتوفير سيارة اسعاف لنقل الحالات الاستعجالية الى المستشفيات المجاورة، بالاضافة الى الاسراع باستكمال اشغال المستشفى المحلي بجلولة في اقرب الاجال.

المصدر (وات)