بلغت النسبة العامة لمشاركة المدنيين في عملية الاقتراع للانتخابات الجزئية لبلدية الصخيرة من(ولاية صفاقس)، 45 فاصل 89 بالمائة، وهذا بعد غلق مراكز الاقتراع في حدود الساعة السادسة من مساء اليوم الأحد، حسب ما أعلنت عنه الهيئة الفرعية للانتخابات صفاقس 2.

وأكد المنسق الجهوي للهيئة الفرعية، عاطف الفريخة ، أن عملية الاقتراع بالنسبة إلى المدنيين، كانت في ظروف تنظيمية ولوجستية طيبة، أبرزها اتخاذ إجراءات وقائية من فيروس "كورونا"، في 32 مركزا و58 مكتب اقتراع، أعدتها الهيئة الفرعية للانتخابات لاستقبال 24080 ناخبا وناخبة للإدلاء بأصواتهم واختيار من سيمثلهم في المجلس البلدي المرتقب.

أما النسبة العامة لمشاركة الأمنيين والعسكريين في عملية الاقتراع للانتخابات الجزئية لبلدية الصخيرة، والتي جرت أمس السبت، فقد بلغت 13 فاصل 92 بالمائة، وذلك بعد غلق مركز الاقتراع 2 مارس 1934 في حدود الساعة السادسة.

وترشحت لهذه الإنتخابات الجزئية لبلدية الصخيرة، 18 قائمة، قائمتان منها حزبية (حركة النهضة وحركة الشعب) و16 قائمة مستقلة.

يُذكر أن المجلس البلدي بالصخيرة، التابعة لدائرة صفاقس 2، يعدُ 24 مقعدا، وكانت الإنتخابات البلدية لسنة 2018، أفرزت فوز القائمة المستقلة "الأمانة" ب6 مقاعد، وحركة نداء تونس ب5 مقاعد وحركة النهضة ب3 مقاعد والقائمة المستقلة "معنا نرتقي" ب3 مقاعد والقائمة المستقلة " الصخيرة تجمعنا" بمقعدين والقائمة المستقلة " الياسمين" بمقعدين والقائمة المستقلة "العدالة" بمقعدين كذلك وقائمة الجبهة الشعبية بمقعد واحد، بينما لم تتحصل القائمة المستقلة "الصخيرة المستقبل" على أي مقعد.