توفي، فجر اليوم السبت، جريح الثورة كمال عبادلية بمستشفى الحروق البليغة ببن عروس متأثرا بالحروق التي اصابت بدنه بعد ان اضرم النار بجسده يوم أمس أمام مقر معتمدية سيدي بوزيد الغربية، حسب ما نقل مراسل شمس آف آم بالجهة.

ويشار أن المتوفي وقبل اقدامه على سكب مادة البنزين على ملابسه واضرام النار فيها كتب عدة عبارات وعلقها بسور بلدية سيدي بوزيد تعبر عن عمق استيائه ويأسه من وضعه الاجتماعي الصعب.