دعا الاتحاد الجهوي للشغل بقبلي إلى اغلاق المؤسسات التعليمية بالجهة بداية من يوم الاثنين المقبل ولمدة 10 أيام للحد من خطورة الوضع الوبائي الذي تعيشه عدة مناطق من ولاية قبلي وخاصة منها معتمدية قبلي الشمالية.

وأوضح الكاتب العام للاتحاد الجهوي للشغل علي بوبكر، أن الاتحاد يتابع يوميا تطورات الوضع الوبائي بالجهة خاصة وأن ولاية قبلي مصنّفة من الولايات التي تشهد انتشارا سريعا للاصابات بفيروس كورونا وهو ما اقتضى اصدار قرار من السلط الجهوية بناءً على توصيات وزارة الصحة بإغلاق معتمدية قبلي الشمالية بسبب ارتفاع المؤشر التراكمي للعدوى.

وأضاف المصدر ذاته أن هذا القرار بغلق معتمدية قبلي الشمالية يعتبر قرارا مرتجلا، ذلك ان هذه المعتمدية تمثّل مركز الولاية ومركز أغلب الإدارات الجهوية والمؤسسات الاقتصادية ولا يمكن إنجاح هذا القرار اذا لم يقابله قرار بغلق المؤسسات التربوية باعتبار تنقّل الاسرة التربوية والتلاميذ يوميا الى هذه المعتمدية.

وذكر علي بوبكر أنّ كافة الاسلاك العاملة في القطاع التربوي بالجهة باتت عرضة للاصابة بوباء كورونا في ظل غياب التلاقيح والتطبيق الصارم للبروتوكول الصحي، مؤكدا انه قد تم التواصل مع وزارة التربية للمطالبة بإغلاق المؤسسات التربوية بالجهة بداية من يوم الاثنين المقبل في إطار قرار تشاركي يصدر عنها للحد من انتشار العدوى مبينا انه في صورة عدم التجاوب مع هذا المطلب فان الاتحاد الجهوي سيمضي قدما في إغلاق المؤسسات التربوية لحماية منظوريه من خطورة الوباء الذي حصد ارواح الكثير منهم.

وفي ذات السياق اكد رئيس الاتحاد الجهوي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية عبد الله مكشر تأييدهم لمطلب إغلاق المؤسسات التربوية بالجهة لمدة لا تقل عن 10 ايام وذلك بسبب الوضع الوبائي الخطير الذي تعيشه بعض مناطق الولاية وذلك لكسر حلقة العدوى والحدّ من انتشار الفيروس بسبب تنقل التلاميذ والاطارات التربوية بين المعتمديات.

يشار الى أن أحدث مؤشرات الوضع الوبائي المقدمة من قبل المصلحة الجهوية للطب المدرسي تظهر ان العدد الجملي للاصابات بفيروس كورونا المستجد التي تم إحصاؤها بالوسط المدرسي منذ 15 سبتمبرالماضي والى 14 افريل الجاري بلغ 681 اصابة منها 202 اصابة مسجلة لدى الاطار التربوي والاداري و476 اصابة تم رصدها في صفوف التلاميذ.
المصدر (وات)