أظهرت القراءة الأولية لنتائج العينات التي تم رفعها مؤخرا إلى المخبر المرجعي بمستشفى شارل نيكول بتونس العاصمة من أجل التقصي الجيني لعدد من الأشخاص الحاملين لفيروس "كورونا" بولاية القصرين، أن 6 من بين هؤلاء أصيلي منطقة "الرحيّات" ومدينة سبيطلة حاملين للسلالة البريطانية، وفق ما ذكره اليوم الجمعة، المدير الجهوي للصحة، عبد الغني الشعباني.

وبيّن الشعباني، أن النتائج النهائية للتحاليل الجينية من المنتظر أن تصدر في غضون الأسبوع الجاري، ما من شأنه أن يثبت وجود السلالة الجديدة بمنطقة "الرحيّات" وبمدينة سبيطلة من عدمه.

وأبرز في ذات السياق، أن اللجنة الجهوية لمجابهة فيروس "كورونا" ستجتمع عشية اليوم لإتخاذ التدابير الوقاية اللازمة بمدينة سبيطلة بعد أن أكتشف بها مساء أمس الخميس، حالة مصابة بالسلالة البريطانية، مرجحا أن يتم غلقها وعزلها على غرار منطقة "الرحيّات".

وبخصوص عدد المصابين بوباء "كوفيد 19" بمنطقة "الرحيّات"، التي صنفت بؤرة لتفشي الفيروس منذ بداية شهر فيفري المنقضي الى حدود اليوم الجمعة، بيّن أنها إرتفعت إلى 75 إصابة عقب صدور نتائج 250 تحليلا مخبريا فيما بلغ عدد الوفيات 5 حالات وفاة منهم 3 وفيات من عائلة واحدة.

وأوضح الشعباني، أن السّلالة البريطانية تعدّ الأكثر عدوى والأكثر خطورة من الفيروس العادي، مما يتطلب مزيدا من الحذر والحيطة والحرص على التقيّد بمقتضيات البروتوكول الصحي والإلتزام بقواعد حفظ الصحة نظرا لخطورة الوضع الوبائي الحالي بالجهة.

ولفت بالمناسبة، إلى أنه تم إرسال عينات جديدة تخص أشخاصا حاملين للفيروس من مناطق أخرى بالجهة للقيام بالتقصي الجيني والتثبت إن كانوا يحملون السلاسة الجديدة من عدمه.

وات