استنكر اليوم الإربعاء 03 مارس 2021، 18 عضوا من المجلس البلدي لبلدية صفاقس ما آلت إليه الأوضاع خلال الدورة العادية الأولى يوم 25 فيفري الماضي، حيث تم 'تجاوز حدود اللياقة والإحترام'.

وفي بيان لهم،  أدان الممضون بشدّة 'المشهد المؤسف والمشادّة الكلاميّة والتهجّم اللفظي وجميع أشكال العنف التي جدّت أثناء جلسة 25 فيفري، وأكدوا الإنحادر إلى حد المسّ بالحيــــــاة الشخصية وحتى الخاصّة بعيدا كلّ البعد عن الشّأن البلدي.

وأعلن الـ18 عضو رفضهم القاطع لكلّ ما من شأنه المسّ من كرامة الغير وخصوصياته مهما كان انتمـاؤه وخلفياته، ودعوا الأطراف المعنية لسماعهم وتقديم الاعتذار والتحقيق في أسباب الخلاف ورفع اللّبس.

وطالبوا بإيجاد صيغ عملية لاحترام الأطر القانونية للحوار وللتّعاطي مع الاختلافات التي تشكّل هذا المجلس والتي ما انفكّت تتحوّل إلى خلافات بين الأعضاء.

وتحدثوا عن ضرورة تطبيق والتقيّد بما ورد في النظام الداخلي وبالخصوص القسم الرابع منه في تنظيم مناقشات المجلس وبالتحديد الفصلين 53 و55 وضرورة تسجيل الإخلالات بمحضر الجلسة.

كما اقترحوا إدراج نقطة قارة في جدول أعمال المجلس يقع فيها مناقشة الاشكاليات والمشاكل التي قد تنشأ بين الأعضاء والأطراف المتداخلة بمناسبة أدائهم لمهامهم ويقع التداول فيها في آخر أعمال المجلس.

والأعضاء الممضون:
- وئام شيخ روحه
-عز الدين السلامي
-فرح الفراتي
-وليد كريشان
-أحمد غرس اللاوي
-أحمد الميساوي
-وسام كريّم
-محمد نجيب واردة
-أنور جبير
-منير العفاس
-سعيدة الفخفاخ
-محمد فوزي اللومي
-عبد الله بن عبد الله
-هادية الشرفي

كما عبر كلّ من الآتي ذكرهم عن تضامنهم وعدم قدرتهم على الإمضاء نظرا لتواجدهم خارج مدينة صفاقس:
-سيرين بن شريفة
-عزيز خلف
-ضحى بوزيد
-درة شقرون