تم تأجيل غلق المجال الجوي بمطار توزر نفطة الدولي وإرجاء عملية إيقاف الرحلات الجوية الى بداية شهر أفريل القادم بعدما كانت مبرمجة في مفتتح شهر مارس الجاري بسبب وجود عدة طلبات وبرمجة مجموعة من الرحلات الداخلية نحو المطار في عطلة الربيع، وفق ما أفاد به مصدر مسؤول من المطار فضّل عدم ذكر اسمه في حين رفض آمر المطار الإدلاء بأي تصريح في الغرض في انتظار حصوله على إذن من إدارته المركزية.

وذكر نفس المصدر أن إدارة المطار كانت اقترحت غلقه جويا من مفتتح شهر مارس والى غاية الأسبوع الثاني من شهر سبتمبر بسبب الأشغال الجارية لتوسعته وتحسين مهبط ومدرج الطائرات حتى يكون جاهزا لاستقبال مختلف أنواع الطائرات وتتم إعادة تصنيفه.

وكان عدد من مهنيي القطاع السياحي في ولاية توزر اقترحوا إرجاء غلق المطار الى ما بعد عطلة الربيع بالنظر الى جود عدد كبير من الحجوزات خلال العطلة لسياح تونسيين عدد هام منهم سيتحول الى الجهة عبر الرحلات الداخلية وفق ناجي عمارة صاحب عربة سياحية.

ولاحظ من جهته محمد المولدي الساسي صاحب وكالة أسفار أن عملية غلق المجال الجوي بمطار توزر نفطة الدولي بصفة مؤقتة ستمكن من انهاء أشغال التحسين والتوسعة في آجالها حتى يتمكن بعدها المطار من استقبال جميع أنواع الطائرات، مؤكدا أنه من الضروري إعادة تصنيف المطار وتحسين بنيته التحتية حتى يستجيب للمواصفات الدولية مؤكدا أن وكالات أسفار أجنبية طالبت في السنوات الماضية بتحسين المطار معتبرا أن أغلبها من أحباء السياحة الصحراوية.

وأكّد أن الاشغال الجارية ستكون لها انعكاسات إيجابية على المطار من حيث قدوم رحلات دولية خاصة من أوروبا الغربية وأشار فيما يتعلق بعطلة الربيع أنه من المنتظر أن تساهم السياحة الداخلية في إنعاش القطاع السياحي بفضل وجود عدد محترم من الحجوزات في النزل مع تحقيق عدد من النزل نسبة امتلاء مائة بالمائة.

المصدر (وات)