أكدت مصادر مطلعة لمراسل شمس آف آم بنابل، رفضت الكشف عن هويتها أن نزلاء النزل السياحية في المنطقة السياحية ياسمين الحمامات والحمامات الشمالية لم يطبقوا إجراءات إلزامية بقائهم بالنزل  أن اغلبهم اما انه لم يدخل النزل أصلا أو انه غادره بعد تسجيل اسمه على قائمة الوافدين ثم يلتحق بمنزله.

هذا وكشفت ذات المصادر ان عدد الاسرة المخصصة لإيواء التونسين والذين تجاوزت مدة إقامتهم أكثر من أسبوع أقل من عدد الوافدين من المطارات والموانئ التجارية مما يفسر عدم شفافية عملية الحجر الصحي الإجباري و يمنح امتيازات خاصة لبعض النزل المخصصة للعائدين بالخارج مقارنة حتى بثمن الاقامة العادية قبل جائحة الكورونا.

هذا و باتصال مراسلنا العديد من المرات بمحمد الرابحي رئيس لجنة الحجر الإجباري، لم يستطع التحصل عليه بالرغم من عديد المحاولات.