بلغت نسبة تقدم أشغال إعادة تأهيل خط السكة الحديدية عدد 15 الرابط بين مدينتي الرديف والمتلوي بولاية قفصة حوالي 55 بالمائة، إذ من المنتظر إعادة تشغيل الخط بكامل طاقته بداية شهر جويلية 2021.

والمشروع يتعلق بمد 8 جسور اسمنتية وإعادة تهيئة وإصلاح السكّة الحديدية في جزئها الرابط بين مدينة الرديف وأم العرائس، تحديدا مقطع "كاف الدّور" التابع لشركة فسفاط قفصة.

هذا وتعمل الشركة الوطنية للسكك الحديدية التونسية في نفس الوقت على تأهيل حوالي 400 عربة "YSH" سعة 40 طن لنقل الفسفاط التجاري مما سيمكن من مضاعفة طاقة النقل الحالية لدى الشركة.

يذكر أن شركة فسفاط قفصة ستتكفل بأعباء تهيئة محطة الشحن بكاف الدور و تأهيل 400 عربة في شكل تسبقة ضمن اتفاق مبرم بينها و بين كل من المجمع الكيميائي والشركة الوطنية للسكك الحديدية.