نفذ اليوم الأحد 25 أكتوبر 2020 أهالي معتمدية سبيطلة من ولاية القصرين، نشطاء بالمجتمع المدني والاتحاد المحلي للشغل بالجهة، وقفة إحتجاجية أمام المستشفى الجهوي الجديد صنف ب بالمنطقة للمطالبة بإستكمال أشغاله التي تجاوزت 90%.

وطالب المحتجون وفق تصريح الناشط في المجتمع المدني عمري الزواوي لمراسل شمس أف أم، بضرورة إلتفات رئاسة الحكومة ورئاسة الجمهورية ووزارة الصحة والسلط الجهوية من أجل التسريع في أشغال المستشفى وتجهيزه في أقرب وقت لأنه سيشكل حلا بديلا للمصالح الصحية الجهوية بتخصيصه لمرضى كوفيد-19 في ظل التزايد اليومي لعدد المصابين وعدم قدرة المستشفى الجهوي بالقصرين على إستيعاب المرضى بالفيروس.

ونب خلال الوقفة الاحتجاجية الطبيب بالمستشفى المحلي منير الراشدي من خطورة الوضع الصحي في سبيطلة والقصرين، ودعا جميع المعنيين بالأمر إلى حلحلة الإشكال الذي سيخفف الضغط عليهم وعلى جميع العاملين في القطاع خصوصا وأنه هنالك مصابين تتطلب حالاتهم الصحية أسرة إنعاش لانقاذ حياتهم.

من جانبه أكد كاتب عام الاتحاد المحلي للشغل أحمد الرجايبي لمراسلنا، أنهم يدعمون مطلب أهالي سبيطلة في ظل الضغط المسلط على مستشفى القصرين خلال هذه الجائحة وأن الاتحاد سيدافع من أجل التسريع في أشغال المستشفى بجميع الطرق المشروعة بالتنسيق مع الاتحاد الجهوي.

من جهته أوضح المدير الجهوي للصحة بالقصرين الدكتور عبد الغني الشعباني، أن المستشفى الجهوي صنف ب بسبيطلة تبلغ كلفته حوالي 33 مليون دينارا و تعطلت أشغاله خلال الحجر الصحي العام في شهر مارس المنقضي، لكن بعد رفع الحجر لم تستأنف شركة المقاولات الأشغال وتم في الغرض مراسلة جميع المعنيين لإيجاد حل.