سجّلت ولاية سليانة 45 بؤرة مرض اللسان الأزرق في مناطق عديدة بالجهة وذلك منذ شهر أوت الفارط الى غاية امس الخميس وفق ما صرح به رئيس دائرة الإنتاج الحيواني بالمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية بسليانة الصادق المكي اليوم الجمعة لــ(وات ).

و أضاف المتحدث ان أوّل حالة ظهرت بالجهة كانت بتاريخ 22 أوت 2020 في منطقة "الحبابسة" من معتمدية الروحية فيما ظهرت أول حالة بالبلاد التونسية في ولاية سيدي بوزيد.

ولفت المكي إلى أن مصالح مندوبية الفلاحة تنقلت على عين المكان أين سجلت الإصابات بمرض اللسان الأزرق وقامت بمعاينة الحالات فضلا عن رفع عينات للتحليل مؤكدا أنه تم احتواء العديد من البؤر حسب قوله.

وأوضح المسؤول في نفس السياق أن هذا المرض حيواني بحت لا ينتقل إلى الإنسان ولاينتقل بين الحيوانات إلا عن طريق لدغ الحشرات، داعيا مربي الماشية والأبقار إلى مقاومة الحشرات الناقلة وحماية الحيوانات من لدغاتها فضلا عن تجنب إخراج الحيوانات للرعي في الأماكن المحاذية للمياه الراكدة والأراضي السقوية خاصة قبيل الغروب وبعد طلوع الشمس وتفادي المناطق الرطبة وردم المياه الراكدة بالقرب من أمكنة الحيوانات.

وقال رئيس دائرة الإنتاج الحيوانى:" يوجد تهويل كبير لهذا المرض مما استوجب مؤخرا نشر بلاغ على الصفحة الرسمية للمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية يدعو فيه كافة الفلاحين إلى اخد الاحتياطات اللازمة توقيا من الأمراض المنقولة عن طريق الحشرات".