نفّذ عدد من مكونات المجتمع المدني بسيدي بوزيد، اليوم السبت، وقفة احتجاجية أمام المستشفى الجهوي للمطالبة بتركيز مخبر تحاليل لتقصي فيروس كورونا بعد مغادرة المخبر العسكري الميداني للجهة.

وأكد عضو الفرع الجامعي للتعليم الثانوي، علي كحولي، أنه لا بد من تركيز مخبر تحاليل بصفة عاجلة باعتبار أن ولاية سيدي بوزيد مصنفة "منطقة حمراء".

وقال إنه "بقدر ما يثمن أبناء الجهة مجهود المؤسسة العسكرية، بقدر ما يحمّلون المسؤولية "لوزير الصحة الذي وعد منذ شهرين بتركيز مخبر تحاليل بسيدي بوزيد ولم يف بوعده"، وفق قوله.

وأكد على وجود الاطارات القادرة على ادارة مخبر تحاليل في الجهة، مثمّنا تجّند الاطار الصحي في ولاية سيدي بوزيد لمجابهة انتشار فيروس كورونا.

ووصف الكحولي الوضع الوبائي بالجهة بـ"الخطير جدا" في ظلّ ارتفاع عدد حالات الاصابات الايجابية وعدد الوفايات، وحذّر من انتشار العدوى في المؤسسات التربوية بعد تسجيل حالات اصابة في صفوف التلاميذ والاطار التربوي.

يذكر أن ولاية سيدي بوزيد سجلت 850 حالة اصابة ايجابية بفيروس "كورونا"، و21 حالة وفاة منذ بداية الجائحة .