أفاد المدير الجهوي للصحة بزغوان سهيل بالي اليوم الجمعة 14 أوت 2020، وجود حالة واحدة فقط حاملة لفيروس كورونا المستجد بالجهة، مقابل خضوع 7 أشخاص حاليّا إلى إجراء العزل الصحي الذاتي.

وأوضح سهيل بالي، أن الحالة الحاملة للفيروس هي لطفلة تبلغ من العمر 11 سنة تقيم بزغوان، مشيرا الى أن الفترة الواجبة للعزل تنتهي اليوم، لتخضع على إثرها إلى تحليل مخبري للتأكد من حالتها الصحية وشفائها من عدمه من هذا الفيروس.

وذكر ذات المصدر، أن الجهة في مأمن الآن من موجة ثانية من الوباء، حيث لم تسجل أية إصابة محلية أو وافدة منذ موفى شهر جويلية الفارط، وفق قوله.

وأشار في سياق متصل، إلى أن اللجنة الجهوية لمتابعة تطورات هذا الوباء، اتخذت الاحتياطات اللازمة للتوقي من خطر انتشاره من خلال الحرص على تطبيق الاجراءات الجديدة المتعلقة خاصة بحمل الكمامات بالفضاءات الكبرى والأماكن المزدحمة وبالمؤسسات الصناعية، التي انطلق البعض منها في تنفيذ جملة من الاجراءات، على غرار تقسيم العمال إلى مجموعات، للحد من انتشار العدوى عند الاقتضاء.
المصدر (وات)