تمكنت صباح اليوم الخميس 6 أوت 2020 ووحدة الغوص التابعة للحماية المدنية ووحدات الحرس البحري لمركز كاب زبيب من العثور على جثة الشاب المفقود منذ ظهر يوم أمس الأربعاء غريقا بشاطئ "الجوابي" بكاب زبيب وهو شاب أصيل مدينة صفاقس من مواليد سنة 1997.

يشار إلى أن وكيل الجمهورية حل على عين المكان وقام بمعاينة الجثة ومن ثمة إذن يرفعها للتشريح بالمستشفى الجامعي الحبيب بوقطفة للوقوف على الأسباب الحقيقية للوفاة وإذن بفتح بحث في الغرض حسب ماأكده مصدر أمني لمراسل شمس أف أم بالجهة.

وكان الهالك قد تحول أمس صحبة 4 من رفاقه إلى شاطىء كاب الزبيب التابع لمدينة الماتلين من معتمدية راس الجبل وعند نزوله الى البحر غرق مع شاب آخر من بين أصدقائه إلا أنهما لم يتمكنا من الخروج نظرا لحالة الهيجان التي كان عليها البحر وبالاستنجاد بالحرس البحري تم انقاذ مرافقه من مواليد 1994 في حين غاب هو عن الأنظار وبمشاركة فرقة الغواصة للحماية المدنية تم انتشال جثته صباح اليوم.