تعيش ولاية باجة عزلة بسبب العديد من التحركات الاحتجاجية التي اعتمدت قطع الطرقات منذ الصباح من أجل المطالبة بالحق في الماء الصالح للشراب.

فالتوجه إلى تونس العاصمة أمر شبه مستحيل في ظل قطع الطريق السيارة أ 3 على مستوى منطقة الفجة الرابطة بين باجة وتونس وكذلك الطريق الوطنية عدد 6 على مستوى منطقة المرناقية حيث يطالب سكان هذه المناطق منذ أيام متتالية بتحسين نوعية المياه والعودة لتزويدهم بمياه سد بني مطير.

أما في نفزة فقد تجددت الاحتجاجات صباح اليوم من أجل المطالبة بالماء الصالح للشرب الذي غاب عن عديد التجمعات السكنية منذ فترة حيث عمد المحتجون إلى غلق الطريق الرابط بين باجة وطبرقة على مستوى مفترق الجمايلية. 

طريق آخر تم غلقه اليوم كذلك من قبل المحتجين المطالبين بالماء الصالح للشرب الرابط بين باجة وتبرسق وذلك على مستوى عين مليتي قبل أن يتم فتحه منذ قليل بعد حوار بين المحتجين والسلط المحلية. 

كل هذا الاحتجاجات بغلق الطرقات عطلت مصالح المواطنين الذين تعرضوا للاحتجاز داخل السيارات تحت أشعة الشمس من نساء وأطفال وشيوخ وبعض حالات المرضى.

تذمر وقلق وصيحات فزع أطلقها المواطنون العالقون على الطرقات دون تدخل من السلطات لإيجاد حلول لهذا المأزق الذي تكرر في الأيام الأخيرة على العديد من الطرقات المؤدية إلى ولاية باجة.