قدرت مصالح المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية بنابل، عدد الاضاحي المتوفرة بالجهة بحوالي 43 ألف أضحية، تتوزع بين 29 ألف خروف و9 آلاف كبش و5 آلاف بالنسبة للماعز.

وبيّن المدير الجهوي للفلاحة، المنصف التايب، اليوم الاثنين، أنه سيتم تسديد حاجيات الجهة من الأضاحي من ولايات الوسط والجنوب، مشيرا إلى تسجيل استقرار في الاسعار مقارنة بالسنة الفارطة بـ12 دينارا و500 مليم للكغ الواحد بالنسبة للخروف الذي يقل وزنه عن 45 كغ و11 دينارا و500 مليم بالنسبة للخروف الذي يفوق الـ45 كغ.

 وأبرز، أن أسعار الاضاحي في ارتباط كذلك بحجم العرض والطلب بالأسواق، لاسيما وأنه تم خلال الأيام الأخيرة تسجيل حركية كثيفة بالاسواق الاسبوعية للدواب، لافتا في هذا السياق، الى ان ولاية نابل تتميز بكثرة الاسواق الاسبوعية للاضاحي التي تتوزع على مختلف بلديات الجهة والبالغ عددها 28 بلدية، فضلا عن وجود عدد من البطاح المخصصة لبيع الأضاحي.

وأضاف التايب، ان مصالح المندوبية الجهوية للفلاحة تحرص على المراقبة الصحية للأضاحي بمختلف الفضاءات المخصصة للبيع وذلك بالشراكة مع أعوان الصحة والأطباء البياطرة.

وبخصوص نقاط البيع بالميزان، أكد رئيس الاتحاد الجهوي للفلاحية والصيد البحري، عماد الباي، أنه لن يتم إحداث أية نقطة بسبب فشل تجربة نقاط البيع بالجهة نظرا لاستغلال الاسواق الاسبوعية بكافة بلديات الجهة لبيع الأضاحي خلال هذه الفترة، وذلك خلافا لما ذكره المدير الجهوي للفلاحة حول امكانية احداث نقطة بالمعمورة.

في سياق متصل، أشار عماد الباي، إلى أن غلاء أسعار الاضحي خلال السنوات الاخيرة يعود بالأساس إلى ارتفاع أسعار الأعلاف وتكلفة المراقبة البيطرية، لافتا إلى الصعوبات التي يتعرض إليها المربين في العناية بالقطيع، فضلا عن تفشي ظاهرة سرقة المواشي.